الإهداءات


العودة   منتديات ليدى مصر > ¬°•| الاقسام الأدبية|•°¬ > ♥ همسة القصص والروآيات ♥
♥ همسة القصص والروآيات ♥ قصص ، حكاوي ، قصة قصيرة ، تاريخية , عربية , أطفال , غرامية , قصص واقعية ، رومانسية ، خيالية ، قديمة..



إضافة رد
قديم 17-01-26 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الأعضاء
 
الصورة الرمزية نجمة همس القلوب
إحصائية العضو






 

نجمة همس القلوب غير متواجد حالياً

 


قـائـمـة الأوسـمـة
فكيف .. تعتذر ولك الورد كله







أعتاد رجل ان يحمل الماء من منبعه

في النهر الى بيت احد الاعيان فوق الجبل

وكان كل يوم يوصل دلوين من الماء

على ساريه يضعها على رقبته ويمسكها

بيديه



وكان احد الدلوين مثقوبا

مما احزن الرجل لانه يوصل

نصف الكميه المطلوبه من الماء

وقد شعر بالحزن لانه لا يستطيع

ان يبدل الدلو المثقوب

كما عليه الاستمرار بالعمل لكسب رزقه

وكان يواظب على عمله بهمة

ونشاط وقلبه يئن شعورا بالذنب ويشعر بلوعة

وهو الامين في عمله




ومر ت الايام على هذا الحال

وكان احد اصدقاء الرجل يسكن

في منتصف الطريق و يسلم عليه

كلما مر من امام منزله..

وفي غداة يوم ربيعي مشرق

والرجل عائد من توريديته

رأه صديقه ..

وجلس يرتاح معه امام منزله

فسأله صديقه عن احواله




فرد الرجل مهموما ..

انه خجل .. ويريد الاعتذار من

الذي يعمل لديه لان احد دلويه

مثقوب والماء يستمر بالنضوح

من الدلو

فضحك صديقه .. وكان رجلا حكيما

ومسكه من يده ليريه ..

وكأنك لاتدري يا صاحبي اي جمال

كان على يديك ..

- انظر يا صديقي الى الورود

المنتشره على طول الطريق

انها من قطرات الدلو المثقوب

وهكذا بعض الناس تصنع الجمال

دون ان تقصد..





ولكل منا دلو في هذا العالم وقد

يكون فينا تصدع ينبثق منه الكثير من

الروعة والجمال

فكيف تعتذر وانت من احييت هذه

الازهار على طول الطريق من دلوك

المثقوب

عسى ان تكون قد راقت لكم

مع تحيات









رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن +00:00Aug): 05:13 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 1
Copyright ©2000 - 2020.